ريف نيوز:cache_arb/title/title_5761.htm
التاريخ : 2017-02-24
الوقت : 11:02 am
خالد عبدالله الزعبي

الخوُيخّه.... المدخل الضيق للحياة الآجمل..

الصورة تعبيرية
ريف نيوز
الخوُيخّه.... المدخل الضيق للحياة الآجمل.. 
عاصرتها... وكنت احد ابطال خشبتها طفلاً ...  جلست على عتبتها كثيراً أرقب القادم ومسترقٍ للسمع لما يدور بداخلها لعل امي تطلبني بحاجةٍ أقضيها ، كان لا يسمح بالمرور من خلالها لاكثر من شخص واحد فقط ،كنت اتجاوزها قفزا فقصر قامتي كانت لا تتيح لي ان أفَحجَ فوقها فكم اكَلَت خشباتها من ناصيتي وكم مزقت لي من ثياب... كانت واجهتها (البوابة الكبرى) لا تفتح الا لعبور الحلال والدواب حينما تأتي بغلال الموسم ،او في عبور الضيوف وفي المناسبات ففتحها كان يحتاج لجهد فكانت مثبتة مع الجدار بسحاب خشبي يسمى (الحَلسِة) وتقع في منتصف البوابة ولا تفتح الا من الداخل ،ولغير هذه الاغراض تكون ( الخويخة) هي البديل الاسهل للعبور او الخروج وايظاً للهروب في حال مواجهة الصغار مع الكبار ... 
 الى يمين الداخل عادةً ما يكون موقع لفرن الطابون الرابض بحرارة جمراته ورماده كان قريبا من البوابة لاستخدامه من قبل الجيران فقل ما ما يكون هذا الفرن موجوداً لدى كل بيت في الحارة، وبخطوات قليلة تكون انت في قلب الديار الصحن او قاع الدار كما كان يسمونه حيث نقرة الماء بخرزتها الحجرية المحكمة ... وقبل ان تدخل الى غرف الدار تواجهك العريشة بارتفاع لا يزيد عن نصف المتر تصعد اليها بدرجة او اثنتان فقط وتكون هي بمثابة الموزع لبقية غرف الدار المضافة وبيت القناطر الواسع بيت النوم والمونة والذي يحتوي على كواير الحبوب والطحين وسدة لفراش النوم وفي الاسفل كانت تخُصّص للحلال والمانوحة ... فلقد كان لي الشرف في ان نمت في هذا البيت الآمن الدافئ في ستينيات القرن الماضي.... هذه هي الحياة التي نبغي وهذه هي السعادة التي نحتاج فكان يا مكان.... 
كان لجدي بيت بقنطرة 
مشرع البنيان 
وسقفه لفوق فوق
عامدد عبنك والنظر 
محشي فوق التبن وبل 
مرصوص ما ينفذ منه المطر 
وسلة القش من وسطه مدّليه
كشك وجميد وميرميه 
وكوارة الحَب فوق البد معتلية 
قمح وطحين وعدس منتليه 
من خيرات هالارض ااطيبه 
اللي بعرق اجدادنا مرتوية 
سبحان الخالق ربي
عشر تچيال قمح 
بذارهن مدين وثمنيه
والحلابة اكحلى بقاع البيت تشّر
والشكوه من خير الله وخيرها منتليه
عاحسابها بيدر حب تكرم
يوميتها بتبانيه
ودنة الزيت فوق السدة معتليه
مزيّنه البيت بلمسات فنيه
وسراج الزيت بصدر البيت مشتعل 
تحت ضوه قامت احلى تعاليل 
واحلى سهريه
وبسواليف نص انصيص والشاطر حسن
احيوها صبيان وختياريه....
تعليقات القراء
أضف تعليق
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'ريف نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .