التاريخ : 2017-02-09
الوقت : 08:56 am

“تمثال الحرية” أصله امرأة عربية مسلمة.. إليكم التفاصيل

ريف نيوز

أشار بعض الباحثين إلى أن “تمثال الحرية” المعروف على أنه رمز الحرية والديموقراطية في أميركا تعود جذوره إلى امرأة عربية مسلمة.

 

وقام بتصميم التمثال النحات الفرنسي فريديريك أوغست بارتولدي، بينما صمم هيكله الإنشائي غوستاف إيفل. وقامت فرنسا بإهدائه الى أميركا في العام 1886 كهدية تذكارية، وبمناسبة الذكرى المئوية للثورة الأميركية، وفق ما ذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية.

 

ويرمز التمثال الى الترحيب بالمهاجرين الذين استقبلتهم جزيرة إليس، بوابة الولايات المتحدة، من جميع بقاع الارض.

 

ووفقاً لقناة “سي أن بي سي”، أوضحت أن المرأة في التمثال الذي يرمز للحرية الاميركية بدأت حياتها كامرأة مسلمة، وكان من المفترض أن تمثل الفلاحين المصريين.

 

ففي العام 1855، زار بارتولدي مصر لدراسة التماثيل الضخمة، وبعد سنوات عدة، عزم على إنشاء  تمثال للوقوف في بورسعيد عند المدخل الشمالي لقناة السويس، لتولي حماية المنطقة.

 

ودعا إلى تصميم امرأة ترتدي ثوباً وتحمل شعلة التي وصفها بأنها “مصر التي حملت ضوءاً لآسيا”، لكن حاكم مصر آنذاك الخديوي إسماعيل باشا رفض هذه الفكرة، لأنها مكلفة للغاية.

 

وكشف باري مورينو في كتابه “تمثال الحرية” في العام 2000، أن “المرأة المنحوته في التمثال الأساسي كانت امرأه فلاحة ترتدي الحجاب”، بالنظر الى أن مصر في القرن الـ 19 كان يغلب عليها الطابع الإسلامي.

 

تعليقات القراء
أضف تعليق
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع " ريف نيوز" بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

اقرأ أيضا
مساحة اعلانية
اعلانك هنا
تابعونا على الفيس بوك